مراحل الولادة الطبيعية عند النساء الحوامل

Stages of natural childbirth
Stages of natural childbirth

تختلف عملية الولادة من سيدة إلى أخرى حسب طبيعة جسم كل سيدة وصحتها، وقد تكون عملية الولادة مختلفة في كل مرة عند السيدة الواحدة، لكن على العموم هناك مراحل عامة للولادة متفق عليها عند الجميع هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال، اذن ما هي مراحل الولادة الطبيعية العامة عند النساء؟

في المرحلة الأخيرة من الحمل عند المرأة الحامل تبدأ مجموعة من الأعراض والعلامات في الظهور كدليل على اقتراب موعد الولادة وكبداية تدريجية لمراحل الولادة. قبل الشروع في شرح مراحل الولادة الطبيعية لا بد من التذكير أولا بما يحدث قبل الولادة أي مرحلة ما قبل الولادة الطبيعية.

مرحلة ما قبل الولادة

خلال فترة الحمل، يتم إغلاق عنق الرحم حيث يكون موصولا بالمخاط لمنع تسرب أي تعفنات أو ميكروبات إلى داخل الرحم لكي لا تؤثر على سلامة الجنين، يتميز عنق الرحم بالطول والمرونة مما يجعل بطن الحامل أكثر صلابة وقوة، و تطرأ عليه مجموعة من التغيرات، حيث تتغير وضعيته السابقة فيتوجه إلى الأمام ويبدأ في التقلص والقصر وهو ما يسميه بعض المختصين بعملية النضوج أي أن الرحم مستعد لطرد الحميل خارجا. في هذه المرحلة أيضا تحدث مجموعة من الأعراض والعلامات على المرأة الحامل كحدوث آلام وتقلصات في الرحم ومنطقة الظهر، الشعور بالتعب والعياء، حدوث إسهال…إلخ.

مراحل الولادة الطبيعية

بعد تعرفنا على أهم ما يحدث في مرحلة ما قبل الولادة ننتقل الآن إلى عرض مراحل الولادة الطبيعية، وتنقسم إلى ثلاث مراحل أساسية كما يلي:

المرحلة الأولى

في المرحلة الأولى من مراحل الولادة الطبيعية، يتم فتح عنق الرحم ويبدأ في التمدد بشكل تدريجي وتصل سعته إلى ثلاثة سنتيميترات، كما تحدث تقلصات وانقباضات في عضلات الرحم تستمر لبعض الوقت وتختفي وهكذا إلى أن يستقر عنق الرحم في أسفل الرحم، هذا لا يعني أن عملية الولادة مستعجلة، فقد تتأخر لبعض الوقت حتى تظهر باقي الأعراض أي ازدياد تقلصات عضلات الرحم. وخلال هذه المرحلة ينصح بالقيام ببعض الاجراءات لتخفيف وطأة آلام المخاض وتسهيل الولادة كالمشي والحركة من مكان إلى آخر وكذا تغيير وضعية المرأة من وضعية إلى أخرى, كما ينصح كذلك بشرب الماء على جرعات متقطعة لكي لا تتعب المرأة أثناء عملية الوضع.

في نهاية هذه المرحلة أي ما يسمى بالمرحلة الانتقالية، ترتفع تقلصات الرحم حيث تصبح أكثر قوة مما يجعل المرأة الحامل تشعر بآلام حادة وشديدة جدا، كما يتمدد عنق الرحم من سبعة سنتيميترات إلى أن يصل إلى عشر سنتيمترات كحد أقصى. إذا كانت هذه الولادة الأولى عند المرأة فإن عنق الرحم سيتقلص حجمه ويتمدد أكثر.

المرحلة الثانية

خلال المرحلة الثانية من مراحل الولادة الطبيعية، تزداد انقباضات الرحم وتبدأ المرأة في الدفع فينزل الحميل إلى أسفل الرحم، وتستمر المرأة في الدفع عدة مرات مع أخذ نفس عميق بين الفينة والأخرى، هذا سيساعد الحميل على الحركة والاندفاع أكثر نحو الحوض.

بعد ذلك ينزل رأس الحميل حيث تشعر المرأة بانقباض شديد حيث يجب عليها في هذه اللحظات أن تحافظ على هدوئها قدر الإمكان وأن تخفف من عملية الدفع وذلك باتباع تعليمات المولدة حتى يتمكن الحميل من الخروج ببطء، لأن الدفع بقوة في هذه الأثناء قد يحدث تمزقات في المنطقة التي تفصل بين المهبل والشرج أو ما يسمى بالعجان، في بعض الحالات قد تضطر المولدة إلى فتح منطقة العجان لتسهيل عملية خروج المولود. بعد ولادة المولود يتم قطع الحبل السري ويبدأ المولود في البكاء بسبب دخول الأوكسجين إلى رئتيه لأول مرة.

المرحلة الثالثة

في المرحلة الأخيرة من عملية الولادة، تستمر الانقباضات والتقلصات في عضلة الرحم وتكون هذه المرة أقل حدة من أجل طرح المشيمة وما تبقى من الحبل السري إلى الخارج.

وبهذا تكون عملية الولادة قد انتهت بنجاح وتبدأ مرحلة جديدة عند الأم وهي مرحلة الرضاعة الطبيعية.

تعرفنا في هذا المقال على أهم مراحل الولادة الطبيعية، وننصح المرأة الحامل بالاستعداد القبلي لعملية الولادة من خلال الاستشارة والاستفسار عن أعراض الولادة وكيفية الولادة طبيعيا لتكون على علم ودراية بجميع التفاصيل المتعلقة بهذه المراحل، يمكن قراة مقال الولادة الطبيعية لاحتوائه على معلومات مفيدة، كما يجب دعم المرأة نفسيا ورفع معنوياتها من طرف الأهل والأصدقاء تجنبا لأية حالة توتر أو قلق لكي تمر عملية الولادة في ظروف جيدة دون حدوث أية آثار جانبية.

مقال كيفية الولادة الطبيعية : في الأيام الأخيرة من الحمل تبدأ مجموعة من العلامات والأعراض
بما أن للحمل أعراض وعلامات تظهر على المرأة الحامل وتكون مختلفة من حالة سيدة إلى أخرى، فإن
تتخوف العديد من النساء من عملية الولادة وما يترتب عنها من عبء كبير على نفسيتهن